ديفيد مويز يغادر وست هام

Reuters

ووصل المدرب البالغ 55 عاما إلى وست هام في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي خلفا للكرواتي سلافن بيليتش، بهدف وحيد هو إبقاء النادي اللندني في الدوري الممتاز، ونجح في تحقيق ذلك بعدما أنهى الـ"هامرز" الموسم في المركز الثالث عشر. 

وقال رئيس النادي ديفيد ساليفن في بيان "أود أن أعرب عن خالص شكري لديفيد مويز وطاقمه لتحقيقهما هدف ابقاء وست هام في الدوري الممتاز".

وتابع "خلال فترة تواجده، عمل ديفيد بكرامة وأمانة، وقد وجدناه جميعا شخصاً ممتعاً في التعامل معه. هو و(مساعدوه) آلن (ايرفين) وستيوارت (بيرس) وبيلي (ماكينلاي) قبلوا التحدي وتعاملوا معه بالطريقة اللازمة وقلبوا الوضع الصعب".

وواصل "يستحقون احتراماً كبيراً للعمل الذي قاموا به وهم يتركون النادي مع أطيب تمنياتنا".

وكشف أن النادي "بدأ منذ الآن اتخاذ الخطوات لتحديد وتعيين المدرب الذي نعتقد أن بإمكانه السير بوست هام الى الأمام بما يتماشى مع طموحاتنا.

نهدف خلال الأيام العشرة المقبلة إلى تعيين شخصية عالية المستوى، نشعر أنها قاردة على قيادة النادي إلى مستقبل مثير لمشجعينا المخلصين".
وختم "لن يصدر النادي أي تعليق إضافي حتى تأكيد تعيين مدرب جديد".

ويأتي رحيل مويز في نفس اليوم الذي تخلى فريقه السابق إيفرتون عن مدربه سام ألاردايس.

وأمضى مويز معظم مسيرته التدريبية مع إيفرتون (2002 حتى 2013) قبل تجربته الفاشلة في مانشستر يونايتد كخلف لمواطنه الأسطورة أليكس فيرغوسون (2013-2014)، وأشرف على ريال سوسييداد الإسباني حيث أخفق أيضاً وأقيل من منصبه (2014-2015)، ثم عاد إلى انكلترا مع سندرلاند الذي هبط تحت اشرافه إلى الدرجة الأولى عام 2017.