أزبيليكويتا يجدّد العهد مع تشيلسي حتى 2022

chelsea/twitter

 

وفي حال بقي الإسباني البالغ من العمر 29 عاماً في "ستامفورد بريدج" حتى نهاية عقده الجديد، فهذا  يعني أنه دافع عن ألوان الـ"بلوز" طيلة عقد من الزمن، لأنه انضم إلى النادي اللندني عام 2012 قادماً من مرسيليا الفرنسي، وتوج معه بلقب الدوري مرتين وهو القائد الحالي للفريق.

ويلعب أزبيليكويتا الذي تفصله مباراتان فقط عن ظهوره الـ300 بقميص تشيلسي، دوراً أساسياً في البداية التي يحققها الفريق هذا الموسم بقيادة مدربه الجديد الإيطالي ماوريتسيو ساري، حيث يحتل المركز الثالث في الدوري الممتاز بفارق 7 نقاط عن مانشستر سيتي حامل اللقب والمتصدر.

وأكد الدولي الإسباني (25 مباراة دولية) في حسابه على تويتر أنه "سعيد جداً لأني سأكون أزرق حتى 2022. منذ وصولي في 2012، كانت رغبتي على الدوام أن أقدم أفضل ما لدي وأن أقاتل من أجل هذا النادي. والآن أكثر من أي وقت مضى، أشعر بمسؤولية تحقيق المزيد من النجاحات لهذه العائلة".

وينتهي العقد السابق للاعب الإسباني في 2020 بعد أن مدده لثلاثة أعوام ونصف في 2016.

واعتبرت مديرة النادي ماريا غرافنوفسكايا أن العقد الجديد يشكل مكافأة لأزبيليكويتا، ليس بسبب ولائه التام للفريق، بل أيضاً لمستواه العالي على الدوام، مضيفة "سيزار هو أحد أقدم اللاعبين الحاليين، وأثبت أنه كان صفقة رائعة خلال الأعوام الستة التي مضت".

وتابعت "احترافه وثبات مستواه طيلة هذه الفترة لا مثيل لهما، كما تطور أيضاً ليصبح واحداً من أكثر لاعبي الفريق تأثيراً. سيأخذ هذا العقد الجديد سيزار إلى عامه العاشر مع تشيلسي، ونأمل بأن يكون خلال الأعوام الأربعة القادمة جزءاً أساسياً من نجاحنا".