هما قوّة ضاربة لمن يتعاقد معهما سوياً..!

قد يرتبط اسمهما كثيراً هذه الصائفة بـ"الميركاتو الصيفي"، البرازيلي فابينيو والفرنسي ستيفن نزونزي وجودهما سوياً في أي ناد في القارة العجوز يشكل قوة ضاربة وساتراً دفاعياً من الدرجة المميزة.

فراس بن أحمد

البرازيلي فابيو هنريكي تافاريس، الملقب بـ"فابينيو"، تكوّن في فريق فلومينينسي البرازيلي في فترة أولى ثم واصل تكوينه في فريق ريو آفي البرتغالي فأعجب بإمكانياته نادي ريال مدريد فتمت إعارته للفريق الملكي في عام 2012 ليتم الحاقه بفريق كاستيا وحظي بفرصة من البرتغالي جوزيه مورينيو ليلعب مع الفريق الأول يوم 8 أيار/مايو 2013 أمام ملقا وقدم تمريرة حاسمة سجل من خلالها أنخل دي ماريا هدفاً فانتهت المواجهة وقتها بنتيجة 6-2. 

ومع قدوم المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم لفريق موناكو الفرنسي في عام 2014 أعلم إدارة النادي بضرورة التعاقد مع فابينيو وانهاء فترة إعارته من ريو آفي التي دامت لمدة موسمين. وفي مايو 2015 تعاقد رسمياً اللاعب البرازيلي مع فريق الإمارة. 

جلب فابينيو هذا الموسم الأنظار إليه بأداء راق ومميز في خطة لاعب ارتكاز، فاللاعب البرازيلي يتمتع بشخصية قيادية رغم صغر سنه (23 عاماً) خاصة وأنه يكتسب الخبرة الكافية بخوضه 175 مباراة مع نادي الإمارة إلى حد الآن.

ويتميز فابينيو بكونه "جوكر" إذ بإمكانه اللعب في خطة مدافع محوري أو كظهير أيمن والآن يستعمله جارديم في خطة متوسط ميدان دفاعي فكل الكرات تمر عبره في البناء الهجومي لما يتمتع به من إمكانيات فنية وبدنية رائعة. وإضافة إلى مهامه الدفاعية فهو لاعب هداف (دوّن 11 أهداف إلى حد الآن في كل المسابقات).

وعقب هذا الأداء الرائع والمميز، سيكون فابينيو دعامة كبيرة للمنتخب البرازيلي الذي خاض معه منافسات "كوبا أميركا" في عام 2015. 

وعلى الطرف المقابل، يقف الفرنسي نزونزي، فارع الطول (1.9 متر)، لاعب بإمكانيات فنية وبدنية هائلة، يحسن قطع كرات الفريق المنافس ويساهم بشكل كبير في بناء الهجمات. يتمتع بمخزون كروي كبير جعله يلعب على طريقة "بيرلو".

نزونزي (28 عاماً)، هو من أصل كونغولي، تكوّن في أندية باريس سان جيرمان وليزيو وكان وبوفيه وأميان الفرنسية ثم لعب لفريق بلاكبورن وستوك سيتي في إنكلترا وحط الرحال في 2015 في نادي إشبيلية.

اكتسب شيئاً من الخبرة الأوروبية بخوضه لـ22 مباراة في مختلف المسابقات بالقارة العجوز مسجلاً هدفاً وحيداً أمام فريق دينامو زغرب الكرواتي في دور المجموعات من منافسات دوري الأبطال هذا الموسم كما أنه توّج مع أبناء الأندلس بلقب الدوري الأوروبي في الموسم الماضي. 

يعتبر اللاعب الفرنسي من أحد ركائز كتيبة المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي في الـ"ليغا" بعد خوضه لـ 24 مباراة هذا الموسم مسجلاً هدفين. 

هناك أندية أوروبية تفتقر لخط وسط قوي ومن ينجح في استقطاب هذا الثنائي سينجح نسبياً في وضع ساتر دفاعي قوي قبل خط الدفاع خاصة وأن وجودهما في وسط الميدان سوياً سيكون قوة ضاربة للفريق الذي يحصل على توقيعهما لأن اللاعبان يساهمان بشكل كبير في الوازع الهجومي ومؤثران كثيراً في الأداء العام.

وقد يحتاج نادي برشلونة لهذا الثنائي خاصة وأن وسط ميدان الفريق الكاتالوني هرم كثيراً مع تقدم أندرياس إنييستا في السن (32 عاماً) وضغط المباريات الكبير على سيرجيو بوسكيتش وتذبذب أداء الكرواتي راكيتيتش مع الظهور المتواضع للبرتغالي أندري غوميش الوافد الجديد على الفريق.

وبإمكاننا أن ندرج اسم فريق مانشستر سيتي الإنكليزي الذي يسعى مدربه الإسباني بيب غوارديولا استقدام لاعبين بفنيات كبيرة يؤمنون التوازن الدفاعي والهجومي.

وقد يُحسم أمر فابينيو ونزونزي في الميركاتو الصيفي القادم ولن يكونا سوياً في فريق واحد، فقد يلجأ بايرن ميونيخ للتعاقد مع أحد منهما لسد فراغ رحيل الإسباني تشابي ألونسو وقد يسعى مورينيو للتعاقد مع فابينيو الذي دربه في ريال مدريد وأشركه كظهير أيمن سابقاً ويقدم له مكاناً بجانب الفرنسي بول بوغبا في خط وسط مانشستر يونايتد.