طموحات نابولي ودورتموند على المحك

Reuters

 

وكان نابولي مني بخسارة مفاجئة على أرضه أمام لايبزيغ 1-3 ذهاباً، فيما حقق بوروسيا دورتموند فوزاً صعباً على أتالانتا 3-2.

ويحتاج نابولي، بطل 1989، إلى الفوز بهدفين نظيفين لقلب الطاولة على لايبزيغ، علماً بأنه كان تقدم عليه 1-صفر قبل أن تستقبل شباكه 3 أهداف الخميس الماضي على ملعب سان باولو.

وخاض نابولي مباراة الذهاب في غياب اكثر من لاعب اساسي في مقدمتهم هدافه الدولي البلجيكي دريس مرتنز وذلك لكون مدربه ماوريسيو ساري يعطي الاولوية للدوري المحلي الذي يتصدره بفارق نقطة واحدة امام يوفنتوس ويحلم بالتتويج بلقبه للمرة الثالثة في تاريخه والاولى منذ عام 1990 عندما توج بقيادة الاسطورة الارجنتيني دييغو ارماندو مارادونا.

لكن ساري ألقى باللوم على لاعبيه عقب الخسارة ذهابا، وقال "كانت هزيمة سيئة، افتقرنا الى الحماس والروح القتالية والتصميم"، مضيفا: "لم يتصرف الفريق بشكل صحيح للدفاع عن ألوان النادي وتاريخه، وهذا ما أزعجني كثيرا".

وتابع: "يجب أن تكون العقلية دائما صحيحة، يمكن الفوز او الخسارة في المباريات، ولكن العقلية يجب أن تكون دائما صحيحة".

واكد ساري الذي خرج فريقه من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا: "من الواضح أن الهدف الأساسي بالنسبة لنا هو الدوري المحلي، ولكن في أوروبا علينا أن نفهم أننا بحاجة إلى أداء ثابت لتجنب الانطباع السيء".

وسيحاول نابولي استغلال المعنويات المهزوزة لدى لايبزيغ وصيف بطل البوندسليغا الموسم الماضي والذي تخلى عن المركز الثاني عقب الخسارة امام اينتراخت فرانكفورت 1-2 اول من امس الاثنين.

في المقابل، سيحاول لايبزيغ الذي يكمل بدوره مشواره القاري في يوروبا ليغ بعد خروجه من دور المجموعات للمسابقة القارية الام، استغلال عامل الارض والجمهور لمواصلة مغامرته الاوروبية في اول مشاركة قارية في تاريخه.

وتنتظر بوروسيا دورتموند رحلة محفوفة بالمخاطر الى برغامو لمواجهة اتالانتا المتألق قاريا ومحليا حيث يحتل المركز الثامن وبلغ نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية (خسر صفر-1 امام يوفنتوس حامل اللقب ذهابا ويحل ضيفا عليه الاربعاء المقبل ايابا).

لكن اتالانتا عاني في مبارياته الثلاث الاخيرة ولم يذق فيها طعم الفوز، إلا انه يعول على تألقه على أرضه في المسابقة القارية حيث لم يهدر اي نقطة في مبارياته الثلاث في دور المجموعات الذي انهاه دون خسارة (4 انتصارات وتعادلان).

ويعقد بوروسيا دورتموند امالا كبيرة على مهاجمه الجديد المعار من تشلسي الانكليزي الدولي البلجيكي ميتشي باتشواي صاحب ثنائية في مباراة الذهاب والذي أكد انه خير خلف للدولي الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ المنتقل الى ارسنال الانكليزي في الفترة الشتوية الاخيرة.

حظوظ وافرة لأبرز المرشحين

ولن تجد الفرق المرشحة لنيل لقب المسابقة خصوصا ارسنال وميلان الايطالي واتلتيكو مدريد الاسباني اي صعوبة لتأكيد تأهلها على أرضها بعدما حسمت مباريات الذهاب خارج قواعدها بنتائج كبيرة.

وعادت الاندية الثلاثة بانتصارات مدوية، فتغلب ارسنال على مضيفه اوسترسوند السويدي 3-صفر، وميلان بالنتيجة ذاتها على لودوغوريتس البلغاري، فيما تغلب أتلتيكو مدريد على كوبنهاغن الدنماركي 4-1.

ويعول ارسنال كثيرا على الظفر بلقب المسابقة لضمان المشاركة في مسابقة دوري ابطال اوروبا في ظل معاناته لانهاء الموسم بين الاربعة الاوائل في الدوري الممتاز، على غرار مواطنه مانشستر يونايتد الذي توج العام الماضي وحجز مكانه في المسابقة القارية الام هذا الموسم.

يذكر ان بطل مسابقة الدوري الاوروبي يشارك تلقائيا في دوري الابطال الموسم التالي.

ولا تختلف طموحات وحالة ميلان عن ارسنال حيث يجعل من مسابقة يوروبا ليغ هدفا للعودة الى المسابقة القارية الام خصوصا في ظل تباين نتائجه في الدوري المحلي حيث يحتل المركز السابع بفارق 8 نقاط خلف لاتسيو الرابع، المركز الاخير المؤهل لدوري الابطال.

ولن تجد فرق سبورتينغ لشبونة البرتغالي واتلتيك بلباو الاسباني ومرسيليا وليون الفرنسيان صعوبة في التأهل بعد انتصاراتها الثمينة ذهابا: الاول على مضيفه استانا الكازخستاني (3-1)، والثاني على مضيفه سبارتاك موسكو الروسي بالنتيجة ذاتها، والثالث على ضيفه سبورتينغ براغا البرتغالي (3-صفر)، والرابع على ضيفه فياريال الاسباني (3-1).

وسيحاول لاتسيو الايطالي على ارضه تعويض خسارته امام ستيوا بوخارست الروماني صفر-1 ذهابا، والامر ذاته بالنسبة لزينيت سان بطرسبورغ الروسي عندما يستضيف سلتيك الاسكتلندي (صفر-1).

ويفتتح اياب الدور الثاني مساء الاربعاء بلقاء سسكا موسكو الروسي مع النجم الاحمر الصربي (صفر-صفر ذهابا).

وفي باقي المباريات، يلعب لوكوموتيف موسكو الروسي مع نيس الفرنسي (3-2)، ودينامو كييف الاوكراني مع أيك أثينا اليوناني (1-1)، وفيكتوريا بلزن التشيكي مع بارتيزان بلغراد الصربي (1-1)، وسالزبورغ النمسوي مع ريال سوسييداد الاسباني (2-2).