NBA: المد الأجنبي يطال المدربين للمرة الأولى

AFP

ووصل الأمر هذا الموسم إلى أن يكون هناك أول مدرب أجنبي في الـ "NBA" بشخص الصربي إيغور كوكوسكوف.

ويدين الدوري الأميركي إلى شتيرن بجعله استعراضاً عالمياً يحلم به كافة اللاعبين من حول العالم ويستقطب أكبر الأسماء التجارية والاعلانية، إذ عرف إبن نيويورك البالغ من العمر 76 عاماً كيف يستغل خلال أعوامه الثلاثين كمفوض للدوري نجومية أساطير مثل مايكل جوردان وماجيك جونسون وكوبي براينت وشاكيل أونيل وليبرون جيمس من أجل إحداث ثورة تسويقية في الدوري وما يلحق بها من نواح تجارية وإعلانية وإعلامية.

ورغم رحيله عن المنصب الذي استلمه عام 1984 وتركه الإرث لخلفه آدم سيلفر، ما زالت الأسس التي أرساها تشكل نواة الدوري الذي أعلن الثلاثاء، في يوم انطلاق الموسم الجديد، عن وصول عدد اللاعبين الأجانب فيه إلى 108 من 42 دولة.

لقد تغيّر وضع دوري المحترفين كثيراً بفضل شتيرن، والدليل الأبرز هو نهائي الدوري الذي أصبح يبث مباشرة إلى 215 دولة بـ47 لغة بعد أن كانت بعض مباريات الدور الفاصل "بلاي اوف" تسجل وتبث لاحقاً في الولايات المتحدة.

وبفضل رؤيته ورغبته بعولمة الدوري، تجاوز عدد الأجانب الـ100 لاعب للموسم الخامس توالياً بحسب ما أعلنت الرابطة الثلاثاء، كما أصبح هناك مدرب أجنبي للمرة الأولى بشخص كوكوسكوف الذي استلم مهمة الاشراف على فينيكس صنز، بعد أن كان مساعد المدرب في لوس أنجليس كليبرز (2000-2003) وفينيكس بالذات (2008-2013) وكليفلاند كافالييرز (2013-2014) وأورلاندو ماجيك (2015) ويوتا جاز (2015-2018).

وكان أولمبياد برشلونة عام 1992 نقطة تحول في تاريخ اللعبة عندما سمح للاعبي دوري المحترفين في تمثيل بلادهم في المحافل الدولية للمرة الأولى فكانت النتيجة: منتخب الأحلام الأول الذي قدم للعالم نجومه العظماء مايكل جوردان وايرفين ماجيك جونسون وباتريك يوينغ وكارل مالون وتشارلز باركلي وكلايد دريكسلر وديفيد روبنسون ولاري بيرد وجون ستوكتون وغيرهم من اساطير كرة السلة الأميركية والعالمية.

وخطف "منتخب الاحلام" الأضواء من جميع الرياضيين وفي كل الرياضات في الألعاب التي تعتبر فيها رياضة ألعاب القوى أم الألعاب والنجم الأساس، فلم يعد يستذكر العالم شيئاً أهم من هؤلاء النجوم في تلك الألعاب التي حصدوا ذهبيتها على حساب كرواتيا في المباراة النهائية.

وقال شتيرن: "بدأنا هذا الموسم (2014-2015) بوجود 92 لاعبا من خارج الولايات المتحدة (رقم قياسي)".

لكن هذا الرقم القياسي أصبح 113 لاعباً خلال موسم 2016-2017 وبقي فوق المئة حتى الموسم الحالي الذي يتوزع فيها اللاعبون الأجانب على كافة الفرق دون استثناء، ودالاس مافريكس هو أكثر فريق يعتمد عليهم هذا الموسم (7 لاعبين) أمام لوس أنجليس كليبرز ويوتا جاز (6 لكل منهما).

وكندا هي الدولة الأجنبية الأكثر تمثيلاً في الدوري للموسم الحالي بـ11 لاعباً، أمام أستراليا وفرنسا (9 لكل منها) وإسبانيا (7) وألمانيا (6).

وفي المجمل، يشارك 65 لاعباً أوروبياً في دوري هذا الموسم الذي انطلق الثلاثاء بفوز غولدن ستايت ووريرز بطل الموسمين الماضيين على أوكلاهوما سيتي ثاندر، وبوسطن سلتيكس على فيلادلفيا سفنتي سيكسرز.