الساعة تدق قبل هبوط أول لهامبورغ

AFP

وتشير ساعة في ملعب فولكسبارك شتايدون بفخر إلى الفترة التي أمضاها هامبورغ في البوندسليغا من دون انقطاع، وهو الوحيد الذي لم يهبط منذ تأسيس الدوري بحلته الحالية عام 1963. آنذاك كان العملاق الحالي بايرن ميونيخ في الدرجة الثانية.

لكن تاريخ هامبورغ العريق بات في خطر محدق راهناً.

يحتل هامبورغ وصافة القاع مع 28 نقطة من 33 مباراة، وللنجاة يتعيّن عليه الفوز على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ في الجولة الأخيرة وخسارة فولفسبورغ السابع عشر والذي يتقدمه بنقطتين أمام ضيفه كولن الأخير والذي هبط في وقت سابق.

وقال مدرب هامبورغ كريستيان تيتس متحدياً: "بحسب الأرقام حظوظنا منخفضة، لكن في كرة القدم المصير السيء ممكن، كثير من الناس في هامبورغ سيقفون وراء كولن السبت".

وتابع: "المشكلة أنه قد نقوم بواجبنا ونحقق الفوز، لكن قد لا يكون الأمر كافياً".

ويهدف هامبورغ في خطوة أولى إلى الحلول في المركز السادس عشر المؤهل لخوض مباراة فاصلة للمرة الثالثة في خمس سنوات، وهذه المرة ضد هولستاين كييل صاحب المركز الثالث في دوري الدرجة الثانية.

أشبه بجنازة

ولتخفيف طعم الهزائم المنتظمة، قام لاعبو الفريق بتقديم مثلجات مجانية للجماهير خلال تمارين الثلاثاء.

ولا شك في أن المحنة الحالية لا تشبه أبداً أيام المجد السابقة.

وقال مشجع لوكالة فرانس برس: "أعتقد أنهم سينجحون، يجب أن يحافظوا على موقعهم، ستكون المدينة أشبه بجنازة إذا هبطوا".
 
حتى المهاجم التاريخي أوفي زيلر، صاحب 404 أهداف في 476 مباراة مع هامبورغ، يخشى من لحظة الحقيقة.

قال زيلر (81 عاماً) بعد فوز هامبورغ على شالكه الشهر الماضي: "من دون أن أكون متشائماً، أعتقد أن الوقت متأخر".

وتابع: "سيكون هاماً وضع فريق جيد تحضيراً للدرجة الثانية، لأن الدرجة الثانية قوية أيضاً".

وبحال حصول الأمر المنتظر، سيكون تجديد الفريق بشكل كامل متوقعاً.

في المجمل، ينتهي عقد ثمانية لاعبين، من بينهم القائد الياباني غوتوكو ساكاي وارون هانت، لويس هولتبي ونكيولاي ولر الذين مثلوا المنتخب الالماني.

قال ديكماير: "بعض الشبان مرتاح، البعض متوتر لكن علينا التطلع للمباراة".

وتابع: "قبل 8 أو 9 اسابيع، الجميع اعتقد إننا أنتهينا، الآن لدينا فرصة لتفادي الهبوط في اليوم الأخير من الموسم".
وبعد ضمان بايرن ميونيخ اللقب ووصيفه شالكه أول تذكرتين لدوري أبطال أوروبا، يبدو بوروسيا دورتموند الثالث (55 نقطة) في طريقه للحاق بهما بحال حصده نقطة في الجولة الأخيرة.

ويدور صراع قوي على المركز الرابع بين هوفنهايم وباير ليفركوزن اللذين يملكان 52 نقطة.

ويستقبل هوفنهايم بوروسيا دورتموند في مواجهة قوية، فيما يستقبل ليفركوزن هانوفر الثالث عشر، علماً بأن أول أربعة أندية تتأهل إلى دوري الأبطال ويبلغ الخامس والسادس الدوري الأوروبي.

ويتعيّن على هوفنهايم الفوز على دورتموند بفارق هدفين ليتخطاه في الترتيب.