ممرضة مغمورة تحتل المركز الثاني في ماراثون بوسطن

 

وفي سباقها الثاني فقط في المارلثون (42.195 كلم)، نجحت سارة سيلرز (26 عاما) باجتياز خط الوصول بفارق 4 دقائق عن الفائزة ومواطنتها ديزيريه ليندن، مسجلة ساعتين و44 دقيقة و4 ثوان برغم الامطار الغزيرة.

وكانت سيلرز في المركز الخامس والعشرين في منتصف السباق، بيد أنها بدأت بتخطي منافساتها لترتقي إلى المركز الثالث عشر قبل 10 كلم على خط الوصول.

وقبل بوسطن، لم تشارك سوى في ماراثون يوتا التأهيلي الذي أحرزت لقبه.

 وكانت العداءة قد اضطرت الى التوقف عن المشاركات بسبب تعرضها لكسر، وقد استعادت المنافسات قبل سبعة أشهر، ولم تكن قادرة على خوض التمارين إلا في وقت باكر صباحاً أو متأخر مساء بسبب ساعات عملها الطويلة.

وقالت سيلرز التي نالت جائزة بقيمة 75 ألف دولار أميركي بعد أن دفعت 180 دولاراً للاشتراك في السباق، الى موقع "لتس ران" المتخصص "أفكر دوما اني ساستيقظ وأجد نفسي في حلم.. كانت الظروف صعبة، لكن لا زلت تحت صدمة المركز الذي حققته. لم أكن أتخيل ذلك"، معتقدة في بادىء الأمر إنها حلت فقط بين العشر الأوليات.

أما بول بيليكنغتون مدربها في جامعة ويبر في يوتا والذي يشرف عليها عن بعد ويقدم لها المشورة حول التمارين وبرامجها، فلم يصدق أيضاً "لم أتوقف عن تحديث شاشة النتائج. هل نسوا شخصاً ما. هل نسيت أنا شخصاً ما؟".
وأصبح يوكي كاواوتشي أول ياباني منذ 31 عاماً يحرز لقب الرجال بزمن ساعتين و15 دقيقة و58 ثانية، متوجا للمرة الرابعة هذه السنة، فيما أصبحت ليندن أول أميركية تتوج في بوسطن منذ 1985.