فرح لا يستبعد المشاركة في أولمبياد 2020

Reuters

واعتزل فرح سباقات المضمار في آب/أغسطس الماضي للتركيز على سباقات الطرق، لكنه تجنب الحديث عن مستقبله الأولمبي.

وكان ابن الرابعة والثلاثين ألمح سابقا بأنه لن يمثل بريطانيا بعد الآن، لكنه لم يستبعد تماما احتمال المنافسة على الذهبية في طوكيو.

وقال فرح الثلاثاء بعد تقليده وسام فارس من الملكة إليزابيت الثانية في قصر باكينغهام "إذا كنت قادرا على إحراز ميدالية أو قريبا من ميدالية (في طوكيو) ستشاهدونني".

وقد تم الاحتفاظ به في برنامج الأداء العالمي لألعاب القوى البريطانية، برغم الشكوك حول مستقبله الأولمبي.

ويركز فرح الذي انفصل عن مدربه الجدلي ألبرتو سالازار، على الفوز في ماراتون لندن "بالنسبة لي، هو أهم سباق ماراتون في العالم، وسيكون صعبا. مو فرح لن يحضر ويكسب... سيكون الفوز صعبا".

وعما إذا كان قد علّم الملكة حركة "موبوت" الاحتفالية الشهيرة، قال مبتسما إن ذلك "وقحا للغاية - ليس في قصر باكينغهام".