الاتحاد الدولي يبقي على إيقاف روسيا

Reuters

وقال روني اندرسن رئيس فريق العمل المكلف متابعة الملف الروسي في الاتحاد الدولي "قرر مجلس إدارة الاتحاد الدولي بالاجماع عدم اعتماد الاتحاد الروسي لألعاب القوى في هذا الوقت".

ويأتي هذا القرار قبل عشرة أيام من انطلاق بطولة أوروبا (بين 6 و12 اب/اغسطس في برلين)، بيد أن الاتحاد الدولي منح فرصة المشاركة للرياضيين الروس النظيفين تحت علم محايد وذلك في لائحة تضم 72 رياضيا هذا العام.

وأشار اندرسن إلى "الالتزام والتقدم الكبير" من جهة الاتحاد الروسي لألعاب القوى منذ الاجتماع الأخير لمجلس الاتحاد الدولي في برمنغهام في آذار/مارس الماضي "في بعض النقاط، ذهب الروس أبعد مما طلب منهم".

لكنه أشار لثلاثة شروط لم يتم الوفاء بها لتبرير عودة روسيا إلى المسرح العالمي لألعاب القوى. وتتضمن هذه الشروط "دفع التكاليف الناجمة عن هذه الأزمة بالنسبة للاتحاد الدولي، بما في ذلك نفقات فريق العمل واللجوء أكثر من مرة إلى محكمة التحكيم الرياضي".

أما الشرط الثاني فهو نهاية إيقاف الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، واعتراف السلطات الروسية بخلاصة تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين الذي تحدث في عام 2016 عن تنشط حكومي ممنهج، فيما ينص الشرط الثالث على الوصول إلى عينات مختبر موسكو بين 2011 و2015.

وأضاف رئيس الاتحاد الدولي البريطاني سيباستيان كو "حصل تقدم في مجالات رئيسة عدة. هناك بعض الثغرات يجب سدها".
وتابع "لقد أحدثنا تغييرا وهو قابل للتطبيق. لكننا لم نصل بعد الى النقطة التي يتم فيها تلبية كل المعايير".

                
"خيبة" روسية

 

وعبر رئيس الاتحاد الروسي دميتري شلياختين عن خيبته من قرار الاتحاد الدولي.

وقال لوكالة تاس الرسمية "لا أخفي أننا كنا نعول على قرار إيجابي، على إعادة جزئية للاتحاد الروسي لألعاب القوى. للأسف لم يحصل ذلك. سنتابع عملنا الهادف لإعادة الاتحاد الروسي".

ولن يؤثر الغياب الروسي كثيرا هذا الصيف الذي لا يشهد إقامة ألعاب أولمبية او بطولة عالم لألعاب القوى، خصوصا وأن الاتحاد الدولي سمح للرياضيين النظيفين بالمشاركة تحت علم محايد.

شارك 19 رياضيا في مونديال 2017 في لندن وتسعة في بطولة العالم داخل قاعة في برمنغهام في آذار/مارس 2018. تضم هذه اللائحة 72 رياضيا هذه السنة بينها بطلة الوثب العالي ماريا لاسيتسكيني وبطل سباق 110 امتار حواجز سيرغي شوبنكوف، فيما تم رفض طلبات 68 رياضيا آخرين.